Designed & Developed by Edgineers in collaboration with Ethos.

أرشيف الجائزة 2015

جائزة الإبداع العلمي

عن أبحاثه "تكنولوجيّات نانوفوتونيّة مبتَكَرة ذات تطبيقات صديقة للبيئة"

أسهمت أبحاثه على هذا الصعيد في إثراء مجالات العلوم والتكنولوجيا والأبحاث المتّصلة بحقول النانوفوتونيّات ذات التطبيقات الصديقة للبيئة، وفي تطوير أساليب مستحدَثة لتوليد الطاقة المُستدامة، والتقدّم نحو مستقبل "أخضر" أقلّ اعتماداً على مصادر الطاقة التقليديّة وأقلّ توليداً للمنبعثات الضارّة.  

جائزة الإبداع التقني

عن ابتكاره طلاء بمواصفات متميّزة باستخدام المطاط لمتواجد فيإطارات السيّارات

إبتكاره قائم على تطوير "طلاء بمواصفات مُتميِّزة باستخدام مادّة المطّاط المُسْتَخْلَصة من إطارات السيّارات المُستهلَكة"، بحيث يتمّ خلط مادّة المطّاط مع موادّ مختلفة بسيطة وزهيدة الثمن للوصول إلى تركيبة طلاء ذي قدرة عالية على تحمُّل عوامل الطقس القاسية ومقاومة التآكل والتلف. وهو ابتكار يُساعد أيضاً على حلّ مشكلة بيئيّة من خلال التخلُّص من إطارات السيّارات المُستعمَلة.

جائزة الإبداع الاقتصادي

عن برنامج "تطوير واستصلاح الأراضي الفلسطينيّة"

برنامج اقتصادي وطنيّ، يسعى لحماية الأرض الفلسطينيّة من السطوة الاستيطانيّة وجعْلها ذات جدوى اقتصاديّة. نجح البرنامج في استصلاح نحو 79141 دونماً وتأهيلها، وإنشاء 20 محميّة رعويّة، و23 تعاونيّة نسائيّة. وقد استفاد من الخدمات التي يقدّمها البرنامج 22821 أسرة تُعاني من أوضاع اقتصاديّة متردّية. ويُعَدّ البرنامج إسهاماً حقيقيّاً في تثبيت الشعب الفلسطيني في أرضه.

جائزة الإبداع المجتمعي

عن الحملة التوعويّة "ما صحيح" للحدّ من الإشاعات   

حملة ذات طابع تربويّ للحدّ من الإشاعات، من إعداد جمعيّة "فريق صدى الشباب"، وهي جمعيّة شبابيّة عُمانيّة تهدف إلى التصدّي للشائعات التي تنتشر بسرعة عبر وسائل التواصل الاجتماعيّ وتُسبّب الأذى لضحاياها. وترتكز الحملة على الثقافة المحليّة وعلى القيم والمبادئ التي يتميّز بها المجتمع العُماني.

جائزة الإبداع الإعلامي

عن موقع "ريمكس فلسطين التفاعلي"

موقع إلكتروني يهدف إلى صون ذاكرة فلسطين قبل الاحتلال وبعده. يُسدي هذا الموقع الإلكتروني التواصلي خدمةً كبيرة وراقية للقضيّة الفلسطينيّة على الصعيدَين العربيّ والعالميّ، إذ يضع حقائقها التاريخيّة والراهنة في متناول المتصفّحين في العالم أجمع، مقدّماً صورة بانوراميّة وشاملة عن القضيّة الفلسطينيّة في مواجهة الإعلام الصهيوني، وذلك بأربع لغات، هي العربيّة والإنكليزيّة والتركيّة والبوسنيّة.

جائزة الإبداع الأدبي

عن رواية "ذاكرة الرصيف"

رواية برَعَت كاتبتها في تقديم مشاهد حيّة من الحياة اليوميّة التونسيّة. فنجحت في الدخول إلى بواطن الشخصيّات وسبر أعماقها بلغة أدبيّة متينة جزلة. وذلك من خلال الرسائل التي يكتبها بطل الرواية، الشاب التونسي محمد، إلى أسيل، الفتاة التي رحلت عنه ولن تعود. تقوم بنية الرواية على التناوب بين الرسائل، وتستعرضُ، ببنائها الفنّي غير التقليدي حياةً بأكملها، بكلّ ظلاماتها ومآسيها، معرّيةً بذلك ضروب الظلم الإنساني والمجتمعي كافّة.

جائزة الإبداع الفني

عن كتاب "اللحن الثائر"     

تهدف جمعيّة "عِرَب"إلى تقديم الموسيقى الشرقية وتطويرها ودعمها، من خلال تنظيم حفلات موسيقيّة شرقيّة، وإنتاج أسطوانات وكتب، وأرْشَفة أغانٍ قديمة نادرة أو مُهمَلة، وإنشاء مكتبة موسيقيّة متخصّصة. جمعت عِرَب حتى الآن ما يقارب خمسة عشر ألف ساعة من القطع الموسيقيّة، وهي تضمّ مجموعات نادرة جداً، يعود بعضها إلى المائة عام.