Designed & Developed by Edgineers in collaboration with Ethos.

تعاون ثقافي بين مؤسّسة الفكر العربيّ والصين

زار وفد من السفارة الصينيّة في بيروت مقرّ مؤسّسة الفكر العربي، والتقى مديرها العام البروفسور هنري العَويط، ومديرة الخدمات المشتركة السيدة مايا عليوان، والباحثة الدكتورة رفيف صيداوي، ومديرة مشروع "حضارة واحدة" السيّدة ألين خليل.

ضمّ الوفد الصيني مسؤولة القسم السياسي في السفارة السيدة تان يان، والملحقة السياسية السيّدة شي يوشين، وجرى البحث في سبل تعزيز التعاون الثقافي والفكري المشترك بين الجانبين، وخصوصاً في مجال الترجمة والتعريب.

قدّم البروفسور العَويط  لمحة عن دور المؤسّسة وطبيعة عملها، وأكّد أنها مؤسّسة ثقافية عربية مستقلّة، غير ربحية وغير تابعة لأي دولة. وعرض لمشروعات المؤسّسة الثقافية والتربوية، وإصداراتها الشهرية والسنوية، وخصوصاً التقرير العربي السنوي للتنمية الثقافية، الذي صدر منه حتى اليوم تسعة تقارير، تغطي مجالات الثقافة والأدب والفنون والتعليم في الوطن العربي. كما تحدّث عن برنامج "حضارة واحدة" الذي يُعنى بترجمة أمّهات الكتب عن اللّغات الصينية والهندية والفرنسية والإسبانية، مشدّداً على سعي المؤسّسة إلى الانفتاح على ثقافات العالم والاهتمام بنتاجاتها الأدبية والفكرية.

وعرض البروفسور العَويط قائمة الكتب التي ترجمتها المؤسّسة عن اللّغة الصينيّة، وهي: "طريق الصين: نظرة علميّة إلى التنمية"، "ماذا جرى في الصين؟ أحلام مائة صينيّ"، "الابتكار طريقنا إلى الفوز"، "جذور الثقافة والقيم الصينية"، "التعليم الجديد في الصين"، "الصين في الثلاثين سنة المقبلة"، "جوهر التقاليد الصينية"، "شيون تسي".

  وأبدى الوفد الصيني اهتماماً خاصّاً بنشاطات المؤسّسة، وأكّد على ضرورة تعزيز التعاون وتطوير المشروعات المشتركة المتعلّقة بالمجال الثقافي، ومن بينها سلسلة لقاءات تجمعُ مراكز بحثية وفكرية عربيّة وصينيّة.