Designed & Developed by Edgineers in collaboration with Ethos.

روّاد العمل العربي المشترك

يصادف عام 2015، الذكرى السبعين لإنشاء جامعة الدول العربية، المنظّمة الحكوميّة الإقليميّة العربيّة الأمّ لجميع مؤسّسات وأجهزة العمل العربي المشترك القائمة حالياً والتي تنشط في مختلف المجالات السياسيّة والثقافيّة والتنمويّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة والعسكريّة والأمنيّة وغيرها من المجالات ذات الصلة بالتعاون العربي.

نصّ ميثاق الجامعة في مادّته الثانية على أن: "الغرض من الجامعة هو توثيق الصلات بين الدول المشتركة فيها، وتنسيق خططها السياسية، تحقيقاً للتعاون بينها وصيانة لاستقلالها وسيادتها، والنظر بصفة عامّة في شئون البلاد العربية ومصالحها".

وخلال العقود السبعة لجامعة الدول العربية، شغل منصب الأمين العام منذ نشأتها في مارس 1945 على التوالي معالي السادة: عبد الرحمن عزّام (1945 – 1952) محمّد عبد الخالق حسّونة (1952 - 1972) محمود رياض (1972 - 1979) الشاذلي القليبي (1979 - 1990) أحمد عصمت عبد المجيد (1991 - 2001) عمرو موسى (2001 – 2011).

ويشغل حالياً معالي د.نبيل العربي هذا المنصب منذ يوليو 2011. وقد استذكرت مؤسّسة الفكر العربي، في هذه المناسبة، شخصيّات فذّة تولّت إدارة الأمانة العامّة للجامعة، في ظروف لم تخْلُ من التحدّيات والمحن الجسام، ولكنّها نجحت بقدراتها المُميّزة في الحفاظ على بنيان منظومة العمل العربي المشترك وتطوير أجهزتها وآليّات عملها.

من هؤلاء الرجال الكبار من رحل وخلّف وراءه تاريخاً حافلاً بالمواقف القومية والإنجازات الهامّة نحو تحقيق التكامل العربي المنشود، ونستذكر هنا عبد الرحمن باشا عزّام أول أمين عام لجامعة الدول العربية، وأصحاب المعالي عبد الخالق حسّونة، ومحمود رياض، وعصمت عبد المجيد، الذين كانت لهم إسهامات كبرى رسّخت أركان العمل العربي المشترك، ولهم منّا كل التقدير وعظيم الامتنان.

وإذ تُقدّر مؤسّسة الفكر العربي عالياً الأدوار التي قام بها الأمناء العامّون للجامعة خلال مسيرة خدمتهم من أجل أمّتهم العربية، ودفاعاً عن مصالحها وحقوقها،،،، كرّمت في هذه المناسبة كلّاً من:

 

السيد الشاذلي القليبي هو الأمين العام الرابع لجامعة الدول العربية، واستمرّ في منصبه لمدة 10 سنوات امتدّت بين 1979 و1990، في مرحلة بالغة الدقّة في تاريخ المنطقة العربية اتّسمت بتحوّلات عميقة وتحدّيات كبرى.

 

السيد عمرو موسى هو الأمين العام السادس لجامعة الدول العربية، واستمرّ في منصبه لمدّة 10 سنوات امتدّت ما بين 2001 و2011، حفلت بالعديد من المبادرات الهامّة لتطوير آليّات عمل الجامعة ومنظومة العمل العربي المشترك، بما يؤهّلها إلى الانتقال لفناءاتٍ أرحب وأكثر عطاءً لإحراز التقدّم المنشود في التكامل العربي.

الدكتور نبيل العربي هو الأمين العام السابع لجامعة الدول العربية، تولّى منصبه اعتباراً من يوليو 2011، وهو العام الذي اشتدّت فيه الأنواء والتحدّيات على النظام الإقليمي العربي برمّته.